قرر اتحاد اطباء الاختصاص والممارسة الحرة تنفيذ اضراب عام قطاعي يوم الاربعاء 8 فيفري 2017، وتنظيم وقفة احتجاجية بالزي الموحد للأطباء، أمام قصر الحكومة بالقصبة، في اليوم نفسه وذلك على الساعة العاشرة صباحا. وجاء هذا القرار على اثر انعقاد جلسة خارقة للعادة اليوم الاحد بضفاف البحيرة بالعاصمة.

وحسب المكلف بالإعلام بالاتحاد بسام قريسة “يشمل هذا الضراب كل العيادات الخاصة وكل الانشطة الطبية داخل المخابر، وسيقع الاقتصار على توفير اقل ما يمكن من الخدمات الطبية بالنسبة للحالات الاستعجالية وذلك بالمصحات الخاصة”.

ويرفض اطباء الاختصاص والممارسة الحرة ان يكونوا تحت ضغط العقوبات الجنائية لدى ممارساتهم الطبية، مؤكدين في هذا الصدد على ضرورة اطلاق سراح الطبيب سليم حمروني الذي تم ايقافه بتهمة اقترافه لخطأ طبي تسبب في وفاة مريضة بقابس. وطالبوا ايضا بتجميد القرار في ما يخص توظيف الأداءات على القيمة المضافة على الفوائد الصحية وبالتعجيل بسن قانون حول المسؤولية الطبية.

وأكد الـ 700 طبيب الذين حضروا هذه الجلسة الخارقة للعادة ايضا، على اهمية عدم المس من الاستقلالية المهنية والمعنوية و المالية للطبيب.

وطالبوا في هذا الصدد بالعدالة الضريبية وبالكف عما وصفوه ب” تلطيخ سمعة الاطباء “معبرين عن رفضهم القطعي لفرض وصاية على الاطباء ولتعريضهم للضغط الضريبي.

وأشار الامين العام لاتحاد اطباء الاختصاص والممارسة الحرة فوزي شرفي في هذا الاطار الى ضرورة مراجعة التشريع الجبائي ولاسيما الفقرة 3 و4 من الفصل 31 من قانون المالية2017.

Article similaire