نّظم المندوبية الجهوية للثقافة بولاية تونس تحت اشراف وزارة الثقافة والمحافظة على التراث برنامجا احتفاليا بالذكرى الستين للاستقلال وذلك أيام 19 و20 و21 مارس 2016 بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة
ضمن الفقرات الاحتفالية والتنشيطية التي تنتظم بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة بمناسبة ستينية الاستقلال وفي النقطة الدّائرية للسّاعة المنتصبة بساحة 14 جانفي تتوزّع ورشات للرسم حيث مشاركة عدد من الفنّانين التشكيليين المحترفين وورشات مصغرة أخرى موجهة لجمهور الأطفال ويتمحور موضوعها حول « العلم التونسي المفدّى » حيث يُفتح باب الخيال والاحساس على مصراعيه ليسافر الفنّان والمبدع بالريشة والألوان في مغازي العلم التونسي وأبعاده التاريخية والحضارية ومدى ملامسته للروح التونسية في أصالتها العميقة وثوابتها القيّمة التي ترمز لها النجمة والهلال وما يعبّران عليه من انتماء وتجذّر في بعدنا الإسلامي والعربي وما يحيلنا اليه اللون الأحمر من الاخلاص لدماء الشهداء على امتداد ذاكرة الوطن الحيّة ببطولات من ضحّى من أجل تونس ومن دفع ثمنا لاستقلالها ومناعتها ورفعتها… لذلك كان العلم المفدّى ولا يزال الى الأبد الذاكرة الحيّة لشعب لا يتنكر لجذوره وتاريخه في ذات
الوقت الذي يناضل من أجل أجياله الراهنة والقادمة.
Article similaire

Laisser un commentaire