الإحتفال بالذكرى الأولى للإعلان عن فوز الرباعي الراعي للحوار الوطني وإهداءه تونس جائزة نوبل للسلام (09 أكتوبر 2015) تحت شعار « تونس أرض السلام » أيام 08-09-10 أكتوبر 2016.

الإطار العام للتظاهرة :
تنتظم هذه التظاهرة في شكل إحتفالية فنية كبرى بمناسبة الذكرى الأولى للإعلان عن فوز تونس بجائزة نوبل للسلام ، وهي موجّهة بدرجة أولى للناشئة، وتتضمّن عديد الأنشطة الثقافية والفنية ، أبطالها الأطفال المشاركون في التظاهرة ، بهدف تأكيد استحقاق تونس لجائزة نوبل للسلام وترسيخ هذا اللقب المشرّف لدى الأجيال القادمة من أجل زرع قيم التسامح والتضامن في صفوف الناشئة ودعم السلام في العالم.

التصوّر العام للتظاهرة :
هي احتفالية يلتقي فيها الكبار والصغار ، الفنانون والجمهور، لرسم مساحة من الفرح والبهجة والفن والإبداع، لتزهر البراعم ويعم السلام بأنامل الطفولة، من خلال لوحات وعروض فنية مبدعة.
يشارك في هذه الاحتفالية أكثر من 1000 طفل من مختلف الأعمار والاختصاصات الفنية على امتداد الأيام الثلاثة للتظاهرة التي سوف ترتكز فعالياتها بين ساحة 14 جانفي وشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة . كما يقدّر عدد الشريحة المستهدفة بهذه التظاهرة بالملايين لما ستتضمّنه البرمجة من عروض فنية مميّزة تتضمّن حفلا فنيا كبيرا يضمّ نجوم الفن التونسي من مختلف الأجيال، حيث ستشهد سماء العاصمة مساء يوم السبت 8 أكتوبر تحليق سرب من الحمام الأبيض (100 حمامة)، مع اطلاق 1000 بالون هوائي أحمر وأبيض ، ليغطّي سماء تونس حمام السلام يرافقهم العلم التونسي في كوكبة من البالونات . وتختتم تظاهرة مساء السبت بإطلاق شماريخ الاحتفاليات الكبرى، لتنير سماء تونس بألوانها الجميلة الزاهية وأضواءها الساحرة المبهرة .
كما ستجمع هذه التظاهرة ولأوّل مرّة في تاريخ تونس تحت سقف واحد (سقف قصر المؤتمرات بالعاصمة) مختلف ولايات الجمهورية من خلال تتويج أطفالها في رسالة تعبّر عن المساواة بين أطفال مختلف الجهات وزرع ثقافة التضامن والوحدة بين الناشئة في ربوع الوطن ودعم الطاقات والمواهب المبدعة في مختلف المجالات وتشجيعها وتحفيز كل الأطفال دون تمييز على التألّق والابداع وتسليمهم مشعل التضامن والسلام رمز لا ينطفي.
مباشرة اثر اختتام حفل التتويج ، تعطى إشارة انطلاق « كرنفال الطفولة للسلام » من تصميم الأستاذ الجامعي بالمعهد العالي للطفولة بقرطاج درمش المبدع يوسف البقلوطي مصمّم مهرجان أوسّو بسوسة، وسيكون هذا الكرنفال سبق فنّي من حيث خصوصيّته ، حيث سيتميّز بمشاركة مكثّفة للأطفال من مختلف الشرائح العمرية والاختصاصات الفنية، إلى جانب الازياء التنكرية والعربات النوعية المتنقّلة والألوان الزاهية والموسيقى الراقصة وفرق الماجورات والفرق الفلكلورية ومجموعات الرقص الشبابية وفنون الشارع .

برنامج التظاهرة
السبت 08 أكتوبر
10 صباحا :
المكان : قاعة الأخبار بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة
النشاط : إفتتاح معرض صور تحت شعار « تونس جائزة نوبل للسلام » يتناول التعريف بجائزة نوبل للسلام و بمراحل الحوار الوطني منذ انطلاقه ، مرورا بوثيقة الحوار وصولا إلى الإعلان عن فوز الرباعي إلى غاية تسلّمه للجائزة وتفاعل العالم مع هذا التتويج.
نشاط المساء :
ابتداءا من الساعة 16 :
المكان : شارع الحبيب بورقيبة الرصيف الأوسط قبالة المسرح البلدي بالعاصمة
النشاط : حفل فني كبير يشارك في احياءه عدد من الفنانين المشاهير من مختلف الأجيال تحت شعار  » أجيال من أجل السلام ».

الأحد 09 أكتوبر :
التوقيت : 10 صباحا :
المكان : قصر المؤتمرات بالعاصمة
النشاط : حفل استقبال وتتويج .
تتويج (24 طفلا). طفل من المتفوّقين والمبدعين والموهوبين مختلف ولايات الجمهورية، من طرف رؤساء منظماّات الرباعي الراعي للحوار الوطني تتويجا رمزيا يعبّر عن استلام الأجيال القادمة ممثلة من خلال الطفولة لمشعل السلام ليكون رمزهم في بناء المستقبل وثقافتهم في الحياة. (يعود كلّ طفل لولايته برمز السلام) على أمل أن يقع اختيار ولايته في السنة القادمة « عاصمة الطفولة للسلام ».
يفتتح حفل الاستقبال والتتويج بـ :
– النشيد الوطني ووصلة غنائية يؤمّنها أطفال كورال البحيرة
– كلمة الافتتاح (رئيس الحكومة)
– مداخلة لكل رئيس من رؤساء الرباعي موجّهة للناشئة باعتبارها أجيال المستقبل وحاملة لمشعل السلام.
– تتويج الأطفال من قبل رئيس الحكومة ورؤساء الرباعي والوزراء ذات الصلة بالحدث وبعض الشخصيات الوطنية الاعتبارية.
– تقديم مشروع « 2017 تونس عاصمة الطفولة للسلام » من طرف صاحب المبادرة كاتب عام « جمعية أطفال تونس ».
– تقديم اقتراح الطفلة الموهوبة نور قمر كأصغر سفيرة طفولة تونسية للسلام في تاريخ الأمم .
– استراحة قهوة على شرف الشخصيات المدعوّة . واختتام الحفل
ضيوف الشرف :
المنظمات الدولية الممثلة بتونس
عدد من الوزراء
عدد من نواب الشعب
عدد من الشخصيات الحزبية
عدد من الشخصيات الوطنية

الساعة منتصف النهار :
إنطلاق كرنفال على أعلى مستوى تحت شعار « كرنفال الطفولة للسلام » من أمام مقر وزارة السياحة بالعاصمة في اتجاه شارع بورقيبة تشارك فيه فرق ومجموعات مختلفة من فنون الشارع والعربات المتنقّلة والقطار السياحي ويتضمّن مفاجآت عديدة .

يوم الإثنين 10 أكتوبر 2016 :
المكان : قاعة الأخبار شارع بورقيبة بالعاصمة
النشاط : زيارات منظّمة كامل النهار لتلاميذ عدد من المدارس الإبتدائية والإعدادية بالعاصمة.
كما سيقع إطلاق مسابقة وطنية في الرسم التشكيلي ابتداء من يوم 10 أكتوبر 2016 لفائدة تلاميذ المدارس الابتدائية والاعدادية بخصوص تصميم طابع بريدي برسم اليد موضوعه « تونس جائزة نوبل للسلام في عيون الطفولة » بهدف اصداره رسميا ضمن طوابع البريد التونسي.وستخصّص مكافأة مالية للمدرسة الفائزة بأفضل تصميم.وسيقع الإعلان عن الفائز يوم 10 ديسمبر 2016 بمناسبة اليوم العالمي للإعلان عن حقوق الإنسان.

ومن أجل ضمان نجاح تنظيم هذه الاحتفالية الكبرى ، وقعت دراسة محكمة للمشروع اعتبارا لأهمية الدقيقة. وحجم التظاهرة، حيث تناولت مختلف الجوانب منذ مرحلة التخطيط إلى مرحلة الاعداد والتصميم خطوة بخطوة مع طرح الصعوبات والحلول البديلة.
كما وقعت دراسة ميدانية من أجل ضمان واقعية التطبيق وحسن الانجاز في أفضل الظروف.
هذا وقد وقع تكوين فريق عمل متكامل من حيث تنوّع الاختصاصات والكفاءات، وتقسيم المهام ومراحل الانجاز. إلى جانب وضع خطّة اعلامية متناسقة ومتناغمة مع مراحل الاعداد للتظاهرة ، حيث وقع تحديد سلّم زمني لاطلاق الحملة الاشهارية للتظاهرة على مراحل يشرف على تطبيقها الملحق الاعلامي للمبادرة الصحفي المحنّك فاضل الطياشي بمساعدة المكلّف بالاعلام عضو الجمعية الصحفي بجريدة اخر خبر حمزة الحسناوي
وقد تقرّر اعلان التظاهرة رسميا من خلال المقال الصحفي الصادر بتاريخ اليوم 10 سبتمبر 2016 بجريدة الشروق الصفحة (8) تحت عنوان : احتفالية كبرى تحت شعار « تونس ارض السلام ». مع فتح صفحة التظاهرة في انتظار بعث الموقع الرسمي للتظاهرة.
وقد حرصنا بداية إثر رسم الخطوط العريضة للتظاهرة وإثر حصولنا على رسائل مطمئنة ومشجّعة من طرف أهم شركاءنا الرئيسيين باستعدادهم لدعم هذه المبادرة الهامة ذات الأهداف الانسانية النبيلة ، ضاعفنا من جهودنا ومن اتصالاتنا، نظرا للمباغتة التي وقعنا فيها في علاقة بتوقيت التظاهرة حيث كنّا نخطّط لتنظيم التظاهرة في تاريخ 10 ديسمبر 2016 حين وجدنا أنفسنا فجأة أمام تاريخ 9 أكتوبر 2016 تاريخ الإعلان عن الفوز بجائزة نوبل للسلام لتنظيم التظاهرة عوضا عن تاريخ تسلّم الجائزة أي بفارق شهرين كاملين عن التاريخ الذي كان في اعتقادنا . وانطلقنا منذ يوم 20 أوت 2016 في القيام بكل التراتيب الادارية الخاصة بفضاءات احتضان الأنشطة و بالاتصالات الضرورية والتواصل مع مختلف المشاركين في التظاهرة من تقنيّين وفنيّين وشركات مختصة في المعدّات اللازمة لأنشطة التظاهرة لضمان جحز الفضاءات و المعدّات للتاريخ المبرمج. إلى جانب الاتصال بالفنانين وبالفرق المشاركة وتأكيد المشاركات ولم يبقى أمامنا سوى الاعداد لمرحلة النجاز الفعلي وتأكيد الحجوزات الشيء الذي يتطلّب الامكانيات المادية للشروع في اشهار المبادرة شعبيا من خلال مختلف الوسائل الاعلامية والاشهارية التي تضمّنها المخطّط الاعلامي.
وفي هذا الإطار، فإنّ دور شركاءنا الداعمين لهذه التظاهرة الوطنية سواء كان دعما ماديا أو لوجستيا أو معنويا بات أمرا ملحا وعاجلا في علاقة بتوقيت التظاهرة ، وهو العامل المحدد لإنجاز ونجاح أهدافها التي نطمح من خلالها إلى التأسيس لمشروع مجتمعي جديد مبني على أسسس التضامن والسلام وترسيخ قيم التسامح والاعتدال ونشر ثقافة احترام الرأي الاخر وقبول الاختلاف بين صفوف الناشئة .
ننتظر دعمكم لنا بكل ثقة وأمل .
وسوف ننتصر للسلام وللأمل من خلال الابتسامة التي نرسمها على شفاه أطفالنا.
بالتوفيق ان شاء الله مع الشكر للجميع.
الكاتب العام
رفيق نور بن الكيلاني

Article similaire