» أشعار نقشتها الريح على ابواب تونس السبعة  » ديوان الشهيد الشاعر « شكري بلعيد » سيقدمه الرّوائي المتميّز « شكري المبخوت » خلال ملتقى » أدب السجون  » يومي 07 و 08 ماي 2016 / تنظيم صالون الربيع الثقافي
***
اخترت لكم : « دفتر الغريب » من ديوان  » أشعار نقشتها الريح على ابواب تونس السبعة  » للشهيد :شكري بلعيد
***
قليلا من الوقتِ
حتّى أرتّب مملكتي
فأنا متعب
وبـي شغف لجنون المساءِ
قليلا من الوقت
ها أنذا أستعدّ لأن تفتحي الباب
أو تدخلي كغزال الصّحارى
على وحدتي المهلكه
قليلا من الوقت
حتّى يمدّ دمي راحتيه
ويجمع عمر النساءِ
قليلا من الوقت
يا وردة سرقت فرحي
واختفت في تفاصيلها الخائفهْ
سوف أنشدها في العذاب
وأنشدها في حضور الغياب
وأنشدها في مسيرة عمْر الخراب
وأهجو جنوني على حافة الوقت
يا وردة ذابلهْ
قليلا من الوقت
كي أغسل الروح من لحظة خائنهْ
قليلا من الوقت
كي أزرع الموت في دهشتي
وأسمّي دمي ملكا
من جديد
وأذرو إلى الريح
امرأة هالكهْ
قليلا من الوقت
حتّى أرتّب مملكتي
ها هنا جسد للخريف
هناك قرنفلة مائلهْ
وهنا نهدها ينحني
ويغادر دمع النّزيف
على شفة حالكهْ
قليلا من الوقت
حتّى أرتّب وحديَ أسطورتي المقبلهْ

Article similaire