أوت 2010 …
مرا صوتها هارب بيها و في حالات منها ..تلوج على خطوتها تحلم بثنيتها
لقات في المسرح حلمتها تعلمت و أمِّنت « حمِل الجماعة ريش »…
في عز الحلمة و في عز الضيق في زمان كانت ثورة… لقاتو في ثنيتها عقلِتو، راجل هازز سلاحو عودو جناحو..بلحنو و حِنو صوتو و خنقتو و كلامو و غُصتو …لمعت الموزيكا في رمشة عين و تفاهمو يشُقو الثنية جميع …
ستة سنين حلم و خدمة و بحث و برشة محبة و وجيعة زادة …و في مرارة التجربة حلاوتها تخلقت نغم و برشه غنايات و ولّْدِت حس يحير و يفرح و يبربش في حسوس الجدود …وصلو لأول محطة بمشروع اسمو « كان يا ما كان » ألبوم يشبه لهالزوز مواطنين اللي حبو هالبلاد بكل تفاصيلها… و الطريق مازال لقدام…
ألبوم غناياتو حبوها الناس في الحفلات الحية داخل تونس و خارجها و جاء الوقت بش يتوثقو و بمجهود ذاتي… المهم يتحفر الصوت في الذاكرة …
الألبوم فيه مزج كبير بين روح التراث و التجديد لحنا و كلمة، توزيعو بإمضاء سامي بن سعيد و ألحانو أغلبها لمهدي شقرون و فيها « دعاء » بإمضاء الكبير رضا الشمك و الشعراء محمود درويش و وحيد العجمي و حمادي زرمديني ..و طاغور،..نفذوه موسيقيا مجموعة « حس » …ألبوم خارج مالجواجي و الفكر …يحكي علينا، عليكم … كيف تنبت الحلمة ما تسلّمش…
ايجاو اكتشفوه نهار 17 ديسمبر في قاعة المنديال مع السبعة متاع العشية
التذاكر تلقاوهم في شباك المنديال
سوم التذكرة 15 خمسطاش دينار و الألبوم بعشرة 10 آلاف..

Article similaire