تعتبر معلقة المهرجان أحد أبرز الوسائط الترويجية له وأولى نقاط العلاقة بين التظاهرة و جمهورها الذي يحاول أن يستفسر عن ملامح هذا العمل الفني ويقرأ معانيه. تقول رحمة بن صالح مصممة معلقة الدورة 52 لمهرجان قرطاج الدولي التي تنتظم من 13 جويلية إلى 25 أوت 2016 « زيادة على تثمين المسرح الأثري بقرطاج واختيار اللون الذهبي إبرازا للتاريخ الغني والمجيد لهذا الفضاء الاستثنائي الذي يواصل مهرجان قرطاج إثراءه بذكريات لا تنسى، حاولت من خلال هذه المعلقة إبراز هذه القيم التي تبقى في النهاية إلهاما شخصيا ولكننا نجد فيها أيضا روح الفريق العامل في المهرجان الذي قادها في اختياراتها الفنية بهدف جعل هذا العمل قابلا لأن يُطبع على كافة المحامل دون أن يفقد روحه الفنية التي انطلق منها ». ورحمة بن صالح المتحصلة على شهادة في الإعلامية ، مهتمة بما يمكن أن نصفه بالإبداع الرقمي، وهو عمل سخرت له عدة سنوات جعلتها تشعر بالرضا والارتياح على المستوى المهني. تقول رحمة بن صالح إنها تشرفت واستمتعت برؤية عملها وقد تم اختياره كمعلقة « Affiche » للدورة (52) لواحد من أهم المهرجانات الفنية في العالم العربي ويحدد الهوية البصرية لكل عناصره. وأضافت « كوني امرأة، جعلني أستعيد تاريخ قرطاج وأساطيرها الضاربة في القدم وصولا إلى عليسة، هي وضعت أسس المدينة ، وسليلتها رسمت الملامح البصرية لمهرجان يخلّد ذكرى قرطاج العظيمة ».
Article similaire