تسجل تونس ما بين 1200 و 1600 مولود سنويا خارج إطار الزواج هناك من بين الأمهات من لا تتجوز أعمارهن 14 سنة أرقام مفزعة تحيل على واقع مخيف خاصة و أن العدد تضاعف في فترة ما بعد الثورة و تتفاقم الظاهرة داخل أوساط المعينات المنزلية و عاملات المصانع حيث يتعرضن للابتزاز و التحرش دون الدفاع عن حقوقهن و يعشن دائما تحت سقف الجهل و الخوف من انتشار الفضيحة.

حيث تقوم العديد من الأمهات العازبات بوضع أبنائهن خارج إطار مما يجعلن مضطرات لإجراء عملية إجهاض تتم نسبة 25 بالمائة منها خارج الإطار القانوني دون إشراف طبي تتراوح بين 400 و 500 يوميا و حسب المعلومات فان نسبة 40 بالمائة من العلاقات الجنسية تتوج بالحمل و 85 بالمائة من نسبة النساء الحوامل يقمن بعملية الإجهاض في حين أن ما بين 4 إلى 5 بالمائة يحتفظن بأبنائهن عن طواعية.

المصدر الصريح

Article similaire

Laisser un commentaire