واد خضرة، دشرة في وسط لبلاد، هابط عليها واد شاقها نصفين، البطالة، الفقر، الميزيرية، الامراض، الوسخ، البؤس، اليأس، الفشل، الخيبة … الموت.
سلسلة انتحارات تهز « واد خضرة »، تترج، كل نهار نهارين، جمعة جمعتين خبر موت، انتحار، احتراق، اختناق…
البداية كانت نهار نتيجة الباك …… لقوه مشنوق تحت القنطرة، يتدلّى، لمّوه دفنوه بعد ما صورو رفيق. الصورة تنشرت في الانترنات عن طريق « حياة »، فتاة في العشرينات يحبها رفيق، مغرومة بالاعلام البديل، الموازي، غير المراقب…
نهيرين وجاء الخبر: انتحار خدّام في معمل « الاسود » حرق روحو، الخدامة احتجوا واعتبرو انتحارو احتجاج، كيف العادة رفيق وحياة وثقوا الحدث ونشروه… البلاد كلت بعضها، ضجة كبيرة والسلط المحلية في احراج… ضغط محلي وضغط من فوق، زوز انتحارات في وقت قصير، ثم خبر ثالث: معطل عن العمل حرق روحو في ساخة الشهداء… واد خضرة انتفضت، تلمت نساء، رجال، صغار … ومسيرة تطالب بوقف النزيف « اليأس يدفع واد خضرة الى الانتحار ». ليّل الليل، كل صفحات الانترنات تنشر في الصور الواردة من واد خضرة واللي توثق الانتحار الثالث.
البلاد ماهيش مسيّبة… رجالها، كباراتها… المال والسلطة الحاكمة فاقوا بالنزيف يلزم يتوقف، شكون المسؤول على الفضايح؟ رفيق؟ حياة؟ فروخ، كف تربية وتنتهي الحكاية، البوليسية شدوا حياة، فركسوها، ضربوها… وينو رفيق؟ ما ندريش.
رفيق غاب، ذاب… باهي، تلوم كان نفسك… تهديد بفيديو وصور فاضحة… رفيق اتصل باصحابو وكلم حياة، أعلمها عزم مجموعة من المعطلين على الانتحار، وسرى الخبر، اختفاء عشرين شاب وشابة، وباتت واد خضرة على الجمر تستنى في الخبر.
البحث عن رفيق واعادة الضغط على حياة ما جابوا حتى نتيجة، الاهالي استمروا في الضغط على السلط المحلية: رجعولنا اولادنا، مساندة طرف نقابي ممثل في شخص يوسف معلم متقاعد ومناضل قديم، خلية ازمة على اعلى مستوى اتجهت لواد خضرة للتفاوض مع الشباب ومحاولة ثنيهم على الانتحار، شيء ما نفع… انتحروا وتم نشر الفيديو والصور الفاضحة اللي تجمع رفيق بحياة انتقاما منهما.
واد خضرة تدفن اولادها، عشرين جنازة، البلاد تعبت بالوافدين، اعلاميين، وزراء وفنانين جو يتضامنوا ويصوروا ويسجلوا في المواقف، وفي حي بعيد، رفيق وحياة ماتوا نتيجة الاختناق بالغاز، عون الحماية المدنية لقى ورقة، رسالة، وصية، حطها في جيبو…
من غدوة في الجرايد: وفاة مدونة في منزلها اختناقا بالغاز رفقة خطيبها.

فريق عمل واد خضرة
السّيناريو: وائل حاجي
نصّ: علي عامري – وائل حاجي
إخراج وسينوغرافيا: وائل حاجي
مساعد مخرج: بلقاسم عزديني
تنفيذ السينوغرافيا: ندى نجلاوي – أسماء غوار – يامن عبدلي
تصميم وتنفيذ الملابس: أسماء غوار – جمعة ابراهمي
كوريغرافيا : وليد خضراوي
أداء: فارس سعداوي- سامي الجويني- رابعة جلالي- أحمد لغواطي- عواطف عبيدي- رحاب غرس- هدى الرزقي- سيف فرج- سامح مسعودي- نافع العرجون- أحمد بن حمدان- سامح طقوقي
استشارة سينمائية: رضا تليلي
ادارة تصوير: حمّة الزروقي
مساعد مدير تصوير: ياسر بلقاسمي
تصوير: حمّة الزروقي- أمين بناني
أداء صوتي: عبير الشّابي
موسيقى: آمنة معرّف
توضيب ركحي: بلال بوعلاقي
توضيب انارة: شاكر قاهري
توضيب عام وليد خضراوي
انتاج: المركز الدولي للفنون المعاصرة بالقصرين

Article similaire